مناهج مصر

العودة   مناهج مصر > مناهج المرحلة الابتدائية > الصف الخامس الابتدائي > الفصل الدراسي الثاني > اللغة العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-03-2013, 11:54 PM   #1
سامسومة
إدارة مناهج مصر
 
الصورة الرمزية سامسومة
 
تاريخ التسجيل: 20 / 4 / 2011
المشاركات: 868
mnn تدريس الإملاء وأهميتها للصفوف الأولية وأساليب علاج الضعف لدى التلاميذ




أخوتي معلمي الصفوف الأولية:

هذا الموضوع حول تدريس مادة الإملاء و أهميته و أغراض تدريسه , مشيرا إلى أنواعه وطرائق تدريس كل منها و أساليب العلاج للأخطاء الحاصلة :
أولا : مفهوم الإملاء وأهميته :
الإملاء:
يعني التلقين والنقل , تلقي علي غيرك فينقل عنك , و تأتى أهميه من خلال اعتماد فروع العربية عليه, وكذلك مواد المعرفة الأخرى .
فعدم القدرة على الكتابة الصحيحة يسىء إلى المكتوب و يعطي انطباعا غير مقبول عن الكاتب .

ثانيا : أغراض تدريس الإملاء :

نتفق بالتأكيد على آن قواعد الإملاء وسيلة لتقويم القلم و صحة الكتابة من الخطأ و الغرض من تدريس الإملاء يتجلى في :
1 - أن يتدرب الناشئة على الكتابة الصحيحة للكلمات , من خلال تثبيت صور الكلمات في الذهن , فتسهل الكتابة من الذاكرة .
2 - تعويد الناشئة على الدقة و النظام و قوة الملاحظة .
3 - تدريب الحواس الإملائية و تمرينها على الإتقان للكتابة وهذه الحواس ( النظر , والسمع , واليد ) كلها تعمل مجتمعة من أجل كتابه صحيحة .
4 - توسيع و إثراء المخزون اللغوي لدى الناشئة من خلال بعض التراكيب .
5 - تدريب الناشئة على كتابة ما يسمعونه بسرعة و وضوح وصحة وإتقان .
6 – تعويد الناشئة على الإنصات الجيد وحسن الاستماع .

ثالثا : أنواع الإملاء

ثمة تقســيمات متــعـددة للإملاء منها :
1- الإملاء المنقول أو الإملاء المنســوخ
:وهذا النوع يتم في الحلقة الأولى من المرحلة الابتدائية , ويقوم على أســاس التعلم بالمحاكاة , إذ يــُكـَلـَف ُالتلاميذ بنقـل القطعــة من الكـتاب أو من على الســبورة أو البطاقات , وذلــك بـعـد قــراءتــها و تعــرف معــانـيها وتذليل صـعوباتها 0،
والتدريب على النسخ و النقل أمرا في غاية الأهمية في هذه المرحلة ذلك لأن الملاحظة والدقة والمثابرة والجمال والنظام والتنسيق توضع بذوره وتنبت في هذه المرحلة
وعلى الناشئة امتلاك مهارة الدقة والملاحظة واستقامة السطور في الكتابة
وتتأتى أهمية هذا النوع من الإملاء في الحيلولة دون اكتساب الناشئة عادات غير سليمة أثناء وضعية الكتابة من حيث انحراف الجسم وانحناء العمود الفقري وانحراف الورقة وميل السطور وصعود ها وانخفاضها فهذه الأمور مجتمعة إذا ما لقيت تدريبا و عناية منذ نعومة الأظفار تمكن الناشئة من تلافيها ولازمته الكتابة الصحيحة طوال حياته .

2 - الإملاء المنظور :
أي أن يرى التلاميذ القطعة الإملائية وينظرون إلـيـها ويقرؤونها, و يتوقف المعلم عند كلماتها التي تشتمل على صعوبات في النطق فيذلل صعوباتها , وبعد إبقائها ماثلة أمامهم فترة زمنية مناسبة كافية لرسوخها في الأذهان تمسح ثم تملى على التلاميذ إملاء اختياريا .

3 – الإملاء الاختباري :
وهذا النوع يشخص للمعلم المستوى الحقيقي لناشئته , لأنه المقياس لقدراتهم الكتابية ويطبق هذا النوع في الحالات التالية:-
1- بعد إعطاء القاعدة الإملائية يجري المعلم تطبيقاً لقياس فهم التلاميذ للقاعدة والقدرة على تطبيقها.
2- بعد إعطاء عدة قواعد إملائية ومعرفة المعلم بنواحي القصور لدى الناشئة يقوم بترميم وعلاج جوانب القصور .
3- وكذلك يجري هذا النوع من الإملاء في مطلع كل عام دراسي, وخاصة إذا أسند إلى المعلم تدريس صف من الصفوف لا يعرف مستواه , يعمل إلى إجراء اختبار يكشف من خلاله مستوى تلاميذه.

طرائق تدريس الإملاء

تختلف طرائق تدريس الإملاء حسب أنواعها إليك صوراً من هذه الطرائق :
1- في الإملاء المنقول :
بداية يمهد للدرس لشد انتباه التلاميذ إلى الجمل والكلمات المثبتة على السبورة أوفي الكتاب أو على لوحة , ثم تقرأ من قبل المعلم قراءة نموذجية واضحة ومفهومة , ثم يكلف التلاميذ قراءة النص وتكشف معانيه من خلال نقاش التلاميذ , ويلزم الوقوف هنا عند الكلمات التي يجد المعلم أن التلاميذ يخطئون في نطقها لتذليل صعوبتها . وبعد اطمئنان المعلم إلى فهم تلاميذه لمضامين الجمل المكونة للنص و إلى نطقهم السليم لكلماته يكلفهم نقله إلى كراريسهم ولابد من إشرافه عليهم أثناء النقل مع
التنبيه إلى الوضعية الصحيحة أثناء الكتابة وإلى النظافة والدقة والترتيب والانسجام .
2- في الإملاء المنظور:
وهنا يسير المعلم في الخطوات السابقة نفسها حتى يصل المعلم إلى مرحلة الإملاء ,يعمد إلي إخفاء القطعة وإملائها علي التلاميذ مراعيا :
أ- القراءة المتأنية .
ب- الفروق الفردية بين التلاميذ من حيث البطء والسرعة في الكتابة .
ج - علامات الترقيم أي الفواصل و النقط و علامات الاستفهام و التعجب و الكتابة من أول السطر , و تنظيم المقاطع ----
د - إعادة القراءة مرة أخرى حتى يصحح التلاميذ الأخطاء التي وقعوا فيها أثناء الكتابة الأولى
3 - في الإملاء الاختباري :
ويعمد المعلم إلى اختصار الكثير من الخطوات السابقة ما دام الغرض من الإملاءالاختباري التشخيص , لذا بعد التمهيد المناسب للنص الإملائي و التلاميذ يصغون إليه , وقد تتم مناقشة بعض الأفكار و المعاني الواردة في النص , بعد ذلك يملي المعلم النص على التلاميذ .

الأخطاء الإملائيةاالشائعة لدى التلاميذ


من الملاحظ أن جل الأخطاء التي تحصل لدى تلاميذ الصفوف الأولية وهي كالتالي :
1 – حذف بعض الحروف من بعض الكلمات عند كتابتها.
2- زيادة بعض الحروف .
3- تكرار بعض الكلمات .
4- حذف النقط من الحروف المنقوطة .
5- الخلط بين الحروف المتشابهة من حيث الشكل كالسين والشين ,والصاد والضاد , والطاء والظاء , والعين والغين , والفاء والقا ف
6- الخلط بين الحروف المتشابهة من حيث النطق كالتاء والطاء والثاء والسين .
7- عدم وضوح الفرق بين اللامين الشمسية والقمرية.
8- الخطأ في التنوين.
9- الخطأ في التاء المربوطة والتاء المفتوحة.
10- عدم معرفة التلاميذ الحركات (الفتحة - الضمة - الكسرة ) أو حروف المد والخلط بين الحركات و حروف المد و الحروف الدالة عليها

أساليب علاج الضعف في الإملاء :


المعلم المتابع تلاميذه يستطيع أن يسلط الضوء على مواطن الضعف عندهم وبالتالي تسهل عليه معالجتها ومن هذه الأساليب على سبيل المثال لا الحصر:-
1- أن يدرب المعلم ناشئته على التمييز الصحيح بين مخارج الحروف وبين الأصوات المتشابهة معتمدا في ذلك على دروس القراءة ومستعينا بدروس المحادثة يوظفها في تذليل صعوبات النطق فالمحادثة الجيدة والقراءة والكتابة تسهل وتوصل إلى إملاء جيد .
2- ألاّ يبتعد المعلم عن قاموس الأطفال فوجود الأ لفة بين الطفل والكلمات يساعد في إملاء صحيح .
3- يجب دراسة أسباب التخلف في الإملاء عند الناشئة فقد يكون القصور جسميا لا عقليا ,أي أن تكون لدى التلميذ مشكلة في السمع , فلا يتمكن من التميز بين أصوات الكلمات بالشكل الصحيح , وتعالج هذه المشكلة عن طريق الطبيب .
4- أن يشعر المدرسون جميعا بمسؤولية مراقبة كتابة التلاميذ , ويعملوا على مؤازرة معلم اللغة العربية في الإشارة إلى أخطاء التلاميذ الإملائية , فالخطأ الإملائي ينتقل إلى بقية المواد , وبتضافر الجهود يين المعلمين ترتقي المستويات , وتخف هذه الأخطاء .
5- أن تجري اختبارات التشخيص بين الفينة و الأخرى لمتابعة الأخطاء وتخفيفها حتى لا تتفاقم المشكلة ويصبح الخطأ تراكمي .
هذا غيض من فيض من أساليب علاج الضعف الإملائي لدى الناشئة و تبقى ساحة التطبيق العملي هي القول الفيصل في هذه المسألة , فكل معلم يرى لتلاميذه وسيلة العلاج المناسبة التي تنسجم مع تلاميذه و مع درجة الضعف لديهم , فعلى المعلم الاتسام بالمرونة في استخدام هذه الأساليب و الابتعاد عن وضع نفسه في قالب واحد وأسلوب واحد هذا ما وجدناه مناسباً
__________________
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك
وعظيم سلطانك


سامسومة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

اقرأ أيضاً الموضوعات التالية المتعلقة بالموضوع
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سجل علاج التلاميذ الضعاف فى المدرسة مهدى محمود أعمال الامتحانات 5 25-11-2014 08:02 PM
ملف شامل لجميع قواعد الإملاء صالح لجميع المراحل وهام جدا alderwy اللغة العربية 6 ب 7 06-01-2014 07:29 PM
تجميع لطرق تدريس اللغه الانجليزية نورسين الأنشطة المدرسية 1 22-07-2012 08:33 AM


الساعة الآن 03:53 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By manahg.net
Powered by : making money online